تعرف على المصادر المفتوحة – الجزء الاول

مروة جمال Open Source 0 ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺕ
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)

ربما تكون سمعت عن المصادر المفتوحة او open source وربما تكون دورت عليها وعرفت انها حاجة كويسة اوى ومن غير فلوس ومشهورة وكل الناس بتستخدمها والخ الخ الخ …

بس هل ده معنى المصادر المفتوحة فعلا ؟؟ قليل مننا من بحث فعليا عن المصادرة المفتوحة فحد ذاتها وسبب تسميتها وهل هى فعلا لازم تكون بدون مقابل ؟ وهل ده معناه انه مفيش فايدة مادية منها ؟؟

ربما تكون سالت فعليا عن المصادر المفتوحة وماهيتها ؟ وربما كانت الاجابة فكثير من الاحيان انها برمجيات بدون مقابل . الصحيح انها ممكن تكون فعلا بدون مقابل لكنه مش شرط اساسى لكن اللى مش صحيح انه ده اهم خصائص المصادر المفتوحة .

ربما تعلم ان كل البرمجيات تخضع لترخيص. البرمجيات ماهى الا مواد الكترونية  لها حقوق ملكية وحقوق نشر ولذلك لابد من وجود ترخيص لتسهيل التعامل مع هذه البرمجيات فالمستقبل سواء باعادة الاستخدام او التطوير او خلافه


برمجيات المصادر المفتوحة

 

برمجيات المصادر المفتوحة ” Open Source Software” هي برمجيات يمكن للجميع الإطلاع على مصدرها والكود البرمجي الخاص بها، ولا يعني ذلك بالضرورة أن تكون حرة للجميع. وهى  تخضع لترخيص خاص بمبادرة المصادر المفتوحة Open Source Initiative (OSI) والترخيص بيحمل 10 صفات اساسية ضمن وثيقة لتعريف المصادر المفتوحة وتشمل :-

حرية اعادة التوزيع .
اتاحة الشيفرة المصدرية للبرامج .
السماح بتعديل البرامج .
الحفاظ على الحق الادبى للمؤلف .
عدم التمييز بين اشخاص او مجموعات .
عدم التمييز ضد مجالات الاستخدام .
قابلية تداول الترخيص .
لا يمكن ان تكون الرخصة متاحة لمنتج معين بالذات .
الترخيص لا يمكن ان يلوث البرمجيات الاخرى.
الترخيص لابد ان يكون محايد تكنولوجيا.

لمزيد من التفاصيل يمكنك الاطلاع على هنا او هنا


البرمجيات الحرة والبرمجيات مفتوحة المصدر


مما لا شك فيه أن تعريف المصادر المفتوحة يتيح إطلاق برمجيات مفتوحة المصدر ضمن إتفاقية ذات شروط أقل صرامةً من شروط إتفاقية الترخيص العمومية. وبالتالي فإن البرمجيات الحرة تعتبر مفتوحة المصدر ولكن ليست جميع البرمجيات مفتوحة المصدر برمجيات حرة.

البرمجيات الحرة “Free Software”  حسب تعريف مؤسسة البرمجيات الحرة (FSF) ، هي البرمجيات التي يمكن استخدامها، ونسخها، ودراستها، وتعديلها، وإعادة توزيعها بقليل من أو بدون أي قيود.

وطبقا لمؤسسة البرمجيات الحرة يجب أن توفر البرامج الحريات الأربع التالية ليطلق عليها لفظ “حرّة”:

حرية استعمال البرنامج لأي غرض.
حرية دراسة وتعديل البرنامج.
حرية نسخ البرنامج لتتمكن من مساعدة جارك أو صديقك.
حرية تطوير البرنامج وتحسينه، وإصدار تحسيناتك وإظهارها للعالم، لتعم الفائدة.

بالمقارنة مع “Freeware“، وهو برمجيات متوفرة بدون مقابل، لكنها بشكل عام محتكرة وليست حرّة. حيث لا يحصل المستخدمين بالضرورة على حرية استخدامها، ونسخها، ودراستها، وتعديلها، وإعادة توزيعها. كما أن شفرتها المصدرية قد تنشر وقد لا تنشر، وقد لا يسمح بتوزيع النسخ المعدّلة منها.

بما أن مبادرة المصادر المفتوحة مبنية أساساً على تعريف المصادر المفتوحة، فإن أي إتفاقية ترخيص توفي بجميع شروط هذا التعريف تعتبر إتفاقية ترخيص لبرمجيات مفتوحة المصدر. هذه المرونة شكلت متنفساً للكثير من الشركات التجارية والمطورين على حد سواء والذين لم يكونوا مستعدين للإلتزام بجميع شروط إتفاقية الترخيص العمومية GPL في البرمجيات التي يقومون بتطويرها. وهكذا سرعان ما تنامى عدد إتفاقيات الترخيص المشمولة ضمن تعريف المصادر المفتوحة (والتي يصل عددها اليوم 57 إتفاقية بما فيها إتفاقية الترخيص العمومية).



مروة جمال

Software Engineer mostly interested in open source , programming

ﺗﺎﺑﻌﻨﻲ اﻳﻀﺎً ﻋﻠﻲ

ﻣﻘﺎﻻﺕ ﺁﺧﺮﻱ ﻟﻲ